-->

تابع قناتي على التلقرام لتحمل التحديثات اولاً بأول : متـــابعـــة
U3F1ZWV6ZTE5ODA4MDIzNDY3X0FjdGl2YXRpb24yMjQzOTc1Nzg1Mzg=
recent
أخبار ساخنة

التكنولوجيا خير صديق في حياتنا و أهميتها حول العلم

بحث حول العلم والتكنولوجيا و أهميتها في حياتنا


يَشهد القرن العشرون والواحد والعشرون ثورةً في التّكنولوجيا، إذ أصبحت تُسيطر بشكل كبيرٍ على الحياة اليوميّة والعملية وتدخل في كلّ تفاصيلها، سواءً في الحياة العَمَليّة أو العِلميّة، حتى وصل الحال إلى الاستغناء عن بعض الأدوات التقليديّة المختلفة والاستعاضة عنها بأدواتٍ إلكترونيّة أو تِقَنيّة من نتاج ثورة التكنولوجيّا.

تعرف التّكنولوجيا بأنّها علم يُعنى بدراسة مجموعة من الصّناعات والفنون والحِرف وغيرها من المجالات المختلفة ، وكل ما يمّت لها بِصِلةٍ من وسائلَ وموادٍّ، والتكنولوجيا هي عملية شاملة تقوم بتطبيق العلوم والمعارف بشكل منظّم في ميادين عدّة؛ لتحقيق أغراضٍ ذات قيمة عمليّة للمجتمع.

وتعرّف التكنولوجيا بأنّها الاستخدام الأمثل للمعرفة العلميّة، وتطبيقاتها، وتطويعها لخدمة الإنسان ورفاهيّته. وفي هذا المقال سأتحدث لكم عن أثر التكنولوجيا على الحياة، وإيجابيات وسلبيات التكنولوجيا.



أولاً: أثر التكنولوجيا على الحياة :


للتكنولوجيا أثر كبير على حياتنا اليومية، وفي الوقت الحالي لا يستطيع أي أحد أن يمارس حياته دون اللجوء إلى استخدام التكنولوجيا؛ لأنه إذا ترك التكنولوجيا جانباً فقد فاته الكثير من فرص الإنجاز والتمتع بالحياة وتحقيق طموحاته، فمثلاً في مجال التعليم أصبح يرتكز على استخدام الأجهزة التكنولوجية المتطورة التي ظهرت مع ظهور الانترنت وظهور الحاسوب وانتشاره، أيضا عدا عن ذلك فالتعليم يستخدم المفاهيم والمصطلحات التكنولوجية في جميع مواضيعه وليس فقط في المواضيع العلمية، كما أن تطبيق مشاريع الدراسة في مختلف مراحلها استندت إلى التكنولوجيا بشكل أساسي، وفي مجال الطب فإنه يتطور ويتقدم وكل يوم هناك اكتشاف لأمراض جديدة وهناك اكتشاف لعلاجه باستخدام طرق ووسائل وأجهزة تكنولوجية حديثة، وأيضا في المجال الزراعي هناك عملية دمج الجينات وتطويرها للحصول على منتجات زراعية مختلفة، وأيضا لا شك أن التكنولوجيا كان لها دور كبير في التأثير ونتائج على التجارة، فظهر لدينا مفهوم وتعريف ومعنى التجارة الإلكترونية والتجارة عبر الإنترنت، والتي ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير في نجاحها وانتشارها، وهذا التطور موجود كذلك في المجال الترفيهي، والتربوي، والعسكري، والاجتماعي. 

ثانياً: إيجابيات التكنولوجيا : 


للتكنولوجيا الحديثة العديد من المزايا في حياتنا ومنها أنها : مَنحت الإنسان الشّعور بالحريّة، فبات من السّهل أن يحصل الإنسان على ما يشاء وقتما يُريد، أتاحت الفرصة للتّواصل وتبادل الآراء والأفكار مع الآخرين، وفتحت أبواباً للنّقاش والحوار مع مختلف الأطياف والتّوجهات في شتّى المواضيع، استحدثت مفهوم التّجارة الإلكترونيّة، وتيسير عمليّات البيع والشّراء وتبادل العُملات عن طريق الإنترنت، ثبتت أنّها أفضل من حيث التّكلفة، فساهمت في تحسين الإنتاجيّة ممّا أدّى إلى رفع أجور العاملين، ساهمت في تقديم الخدمات الحكوميّة عن بعد، فأدّت إلى توفير الوقت والجهد، أوجدت خدمة التعلُّم عن بُعد، وفتحت مجالأ واسعاً أمام البحوث العلميّة، استحدثت وظائف جديدة، مثل برمجة وتطوير مواقع الويب والمعدّات.

ثالثاً: سلبيات التكنولوجيا : 


على الرغم من أن التكنولوجيا تمتلك العديد من المزايا إلا أنها تمتلك جوانب سلبية تتمثل في : إدمان التّكنولوجيا؛ إذ تسبّبت التّكنولوجيا وغزوها للحياة اليوميّة للأفراد بعدم القدرة للاستغناء عنها، إزالة حواجز الخصوصيّة، حيث إنّه وبتطوّر التّكنولوجيا أصبحت عمليّات الاختراق أكثر تطوّراً، اندثار الصّحافة الورقيّة في ظلّ وجود الصّحافة الإلكترونيّة التي تتميّز بسرعة نقل الخبر، عدم وجود عدالة في التّعليم نتيجة طغيان التّكنولوجيا على العمليّة التعليميّة، ممّا أدّى إلى ظلم بعض المناطق الفقيرة التي لا تتحمّل تكلفة الأجهزة، وميل الأشخاص للانطوائيّة والعزلة، وتراجع التّواصل مع الأصدقاء والعائلة.

السمات الطبيعيّة للتكنولوجيا : 


الاتصال بالعلوم الأخرى : توجد علاقة وثيقة تربط كافة العلوم بالتكنولوجيا، وعند استثناء عدد من الصناعات التكنولوجيّة ذات التقنيات المعقدة، فإنّ هناك أنواعاً قليلة من التكنولوجيا تصنّف على أنها (علوم تطبيقيّة). تتسم التكنولوجيا بأنّ لهاعمليات وعلاقات مختلفة بالمعارف الموجودة، والهدف الأساسي الذي تسعى التكنولوجيا دوماً إلى تحقيقه، هو تغيير البيئة الماديّة، وليس فهم الطبيعة كما هو الحال بالنسبة للعلم بكافة فروعه، لهذا فإنّ الحلول المقدمة من قبل التكنولوجيا لا يمكن أن يقال عنها أنها دائما صائبة أو خاطئة، لكنّها توصف بأنها حلول قد تكون أكثر أو أقل فاعليّة من خلال وجهات نظر مختلفة.


التصميم : يعتبر التصميم في التكنولوجيا عمليّة تتابعيّة تبدأ لحظة إدراك الحاجة، وتستمر عن طريق صياغة المواصفات إلى لحظة توليد الحلول النهائيّة والأفكار، وتكون النهاية من خلال تقييم الحلول.

تعددية الأبعاد : وذلك من خلال تضمنها لأكبر المختصّين في مجال التكنولوجيا للقيام بالعديد من المهام من خلال تخصصاتٍ أخرى، ووفق ميزانيّات يتم تحديدها، إضافةً للإتصال بالعميل أو إقناع صانعي القرار، ويكون العمل وفقاً لمواعيد محددة سابقاً لتقديم المنتج بشكله النهائي.

الاختصاصية بالقيم : تنطوي التكنولوجيا على مجموعةٍ من القيم تسعى إلى تحقيقها، ومن بينها القيمة الجماليّة والاقتصاديّة، وقيمة ملاءمة الغرض وسهولة التصنيع، إضافةً للقيمة الأخلاقيّة من حيث إيضاح صواب أو خطأ الحل الذي تمّ الوصول إليه.

وفي النهاية : التكنولوجيا لها أهمية كبيرة في حياتنا اليومية وهي سلاح ذو حدين  في هذه الحياة، إن حسُن استخدامها حققت الفائدة والتطور للمجتمع والازدهار والنمو ، وإن أساء المجتمع استخدامها أصبحت مرضا وأذى يلحق الضرر به، فعلينا أن نحسن استخدامها فيتعرف ما هو مفيد لنا، والابتعاد عن استخدامها في المجالات السيئة المختلفة . تشعبت وتوسعت التقنية في مختلف الجبهات وأصبح الإنسان يستخدمها في كل أوقاته، فلم تعد تقتصر على الشغل وفي المجتمعات المتقدمة وإنما يمكن لأي فرد أيما كان مستواه الثقافي أو الإجتماعي  استعمال التليفون الخلوي والتقاط الصور وإرسالها واستقبالها .

الاسمبريد إلكترونيرسالة